عزيزي الزائر يرجى التكرم
بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكون عضو وترغب في الانضمام إلى أسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك


إدارة المنتدى


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخولمركز التحميل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
يناير 2019
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 قصة الفتى العاشق والاصمعي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدبلوماسيه
النائب العام
النائب العام
avatar

عدد المساهمات : 133
تاريخ التسجيل : 11/02/2012
العمر : 25
الموقع : الرياض

مُساهمةموضوع: قصة الفتى العاشق والاصمعي    الإثنين فبراير 27, 2012 3:23 am



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وأسعد الله مسائكم زوار الملتقى بكل خير


يحكى ان شابا من العرب احب فتاه من قبيلته عندما كان يراها دائما مع بعض بنات عشيرته ناحية

الغدير للسقايه وكله خجل بان يعبر لها عن حبه وخوفا من عشيرته اللتي سوف تلومه، على افتراض

ان هذا الشاب من فرسان العشيره ومن الذين يحموها ويحمي بناتها ففكرمليا كيف يراسلها او يلفت

انتباهها وقد كانت شاعره فرأى صخرة كبيرة مقابل الغدير ملفتة للنظر ففكر بكتابة بيت من الشعر لها

كمحاولة منه لجذب انتباهها علّها ترد عليه علما انه لاشاعرة غيرها من البنات

فكتب هذا البيت:

يا معشر العشاق بالله خبروا 000 إذا حل عشق بالفتى كيف يصنعُ


فانصرف كي لا يراه احد وغاب فترة يومان او تزيد

ففي فترة غياب الشاعر الشاب مر داهية العرب الشاعر الاصمعي فرأى ذلك البيت

مكتوبا على الصخره فأعجبه

وكتب تحته ردا فقال:
يداري هواه ثم يكتم سره 000 ويخشع في كل الأمور ويخضعُ

فرجع الشاعر الشاب الى الصخره فوجد الرد ففرح وصال وجال حول الصخره يتمعن في حسن

خطها وفي عذوبة الفاظها وجلس يفكر في الرد ظنا منه ان حبيبته هي من كتبته

فكتب تحته وقال:

فكيف يداري والهوى قاتل الفتى 000 وفي كل يوم قلبه يتقطع ُ


فانصرف كي لا يراه احد وغاب فتره يومان او تزيد كالمرة الاولى


رجع الاصمعي الى الصخرة متفقدا رده والقصيده فوجد ان هناك من رد عليه

ثم رد الاصمعي قائلا:
إذا لم يجد صبراً لكتمان سره 000 فليس له شيء سوى الموت أنفع ُ

فرجع الشاعر الشاب الى الصخره فوجد الرد ولكن الرد كان مخيبا للآمال فحزن حزنا
شديدا ومن شدّة حزنه طعن نفسه بخنجره واخذ قليلا من دمه جاعلا منه حبرا

وسطر به هذا البيت قائلا:

سمعنا أطعنا ثم متنا فبلغوا 000 سلامي على من كان للوصل يمنعُ

ثم عاد الاصمعي في اليوم الثالث فوجد الشاب ملقى تحت ذلك الحجر ميتاً

فبكى عليه وقال:

هنيئا لأرباب النعيم نعيمهــــم
وللعاشق المسكين مايتجرعُ


صدق القائل ومن الحب ماقتل



انتظر ردودكم



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة الفتى العاشق والاصمعي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم الادبي :: قسم القصص والروايات-
انتقل الى: