عزيزي الزائر يرجى التكرم
بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكون عضو وترغب في الانضمام إلى أسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك


إدارة المنتدى


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخولمركز التحميل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
يناير 2019
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 قبسات من حياه الرسول صلى الله عليه وسلم (6) من البعثه الى الهجره (العهد المدني )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدبلوماسيه
النائب العام
النائب العام
avatar

عدد المساهمات : 133
تاريخ التسجيل : 11/02/2012
العمر : 25
الموقع : الرياض

مُساهمةموضوع: قبسات من حياه الرسول صلى الله عليه وسلم (6) من البعثه الى الهجره (العهد المدني )   الجمعة فبراير 24, 2012 5:38 pm



غزوة حمراء الأسد
وعاد الرسول صلى الله عليه وسلم والمسلمون إلى المدينة ولكنهم وجدوا المدينة كالمرجل المتقد؛ إذ كشف المنافقون واليهود والمشركون عما في قلوبهم نحو محمد ودينه وأظهروا السرور والفرح لما لحق بالمسلمين من هزيمة

فرأى الرسول صلى الله عليه وسلم أن الموقف يستدعي عملاً سريعًا يخفف من وقع هزيمة أحد، فأعاد تنظيم رجاله على عجل، وتحامل الجريح مع السليم على تكوين جيش جديد يخرج في أعقاب قريش ليطاردهم ويمنع ما قد يجد من تكرار عدوانها، ولإشعار الكفار بأن الهزيمة لم تؤثر في عزيمة المسلمين وأنهم من القوة بحيث خرجوا يطلبون الثأر

لقد كانت معركة أحد في يوم السبت لخمسة عشر من شوال وكان خروج هذا الجيش في يوم الأحد لستة عشر منه؛ فقد أذن مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم في الناس بالخروج في طلب العدو وأذن ألا يخرجن معنا أحد إلا من حضر يومنا بالأمس، فخرجوا لم يتخلف منهم أحد حتى بلغوا حمراء الأسد، وهي على بعد ثمانية أميال من المدينة في طريق مكة، واقتربوا من جيش أبي سفيان

وكان رجال من قريش يتلاومون يقول بعضهم لبعض: لم تصنعوا شيئًا أصبتم شوكة القوم وحدهم ثم تركتموهم ولم تبتروهم

فلما علموا بخروج الرسول صلى الله عليه وسلم في أثرهم ظنوا أنه قد حضر معه من لم يحضر بالأمس لاسيما حين مر بهم معبد الخزاعي وقال لهم: إن محمدًا قد خرج في أصحابه يطلبكم في جمع لم أر مثله قط، فبعد أن كانوا يتلاومون على ترك المسلمين من غير شن الغارة على المدينة تزلزل تفكيرهم، وفترت همتهم وآثروا أن يبقوا على نصرهم في أحد واستمروا في سيرهم إلى مكة

أقام الرسول صلى الله عليه وسلم والمسلمون في حمراء الأسد ثلاثة أيام ثم عادوا إلى المدينة، وقد أثنى الله تعالى على ذلك وخلد ذكره فقال تعالى:{الَّذِينَ اسْتَجَابُوا للهِ وَالرَّسُولِ مِن بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَاتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِيمٌ * الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ * فَانقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللهِ وَاللهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ * إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ}-سورة آل عمران الآيات 172-175


نتائج غزوة أحد
وبقدر ما كان انتصار بدر ذا أهمية كانت هزيمة أحد درساً للمسلمين في لزوم طاعة الرسول وعدم التكالب علي عرض الدنيا، وأن تكون الأعمال كلها لله غير متطور فيها لعرض الدنيا ، والحذر من المفاجأة واليقظة في حالة الفوز والأخذ بنواميس الطبيعة حتى ولو كان الرسول بينهم

وكان يوم أحد يوم بلاء وتمحيص أختبر الله به المؤمنين وأمتحن المنافقين وكشف خبيئتهم مما جعل الرسول يحتاط منهم بعد ذلك

وكان يوماً أكرم الله فيه من أراد كرامته بالشهادة، كما هيأ الله فيه نفوس المسلمين لتتلقي نبأ وفاته بعد ذلك وفي هذا تعليم للمسلمين أن رباط المسلمين برسولهم إنما يكون عن طريق ما جاء به من تعاليم وما سنة من سنن وما حث عليه من توجيهات وإرشادات وإن هذه العلاقة هي الحبل الموصول الذي يربطهم بنبيهم حياً وميتاً

فواجب المسلم هو الثبات علي العقيدة ، والجهاد في سبيلها وفي الوفاء لها في حياة الرسول وبعد وفاته وهذا هو الحب الحقيقي والصلة الحقيقية بين المسلم ونبيه

قال تعالى:{وَمَا مُحَمًّدٌ إِلا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللهُ الشَّاكِرِينَ}-سورة آل عمران آية 144

ومن آثار غزوة أحد

أن اليهود استغلوا هذه الهزيمة في بث بذور الفتن في المدينة وتوسيع شقة الخلاف بين أصحابها

كما أنها جرأت عليهم بعض البدو المجاورين للمدينة وفتحت لهم أبواب الأمل في الإغارة علي المدينة وانتهاب أهلها فقد اعتقد هؤلاء الأعراب أن معركة أحد قد غيرت ميزان القوة لغير صالح المسلمين ولقد أدرك النبي صلى الله عليه و سلم حرج الموقف ودقته فأخذ أهبته وأستعد لكل طارئ


سرية بني أسد
كان أول من أراد انتهاز هذه الفرصة والإغارة علي المدينة هم بنو أسد ـ حلفاء قريش ـ فلم ينتظر النبي أسرع إلى إرسال سرية يقودها أبو سلمة المخزومي في مائة وخمسين رجلاً من المهاجرين والأنصار وأمره بالسير إلى أراضى بني أسد فسار في هلال المحرم من السنة الرابعة للهجرة حتى بلغ قطنا (جبل لبني أسد شرقي المدينة) فأغار عليهم فهربوا من منازلهم وهكذا رد الله كيد المشركين وكانت الدائرة عليهم وغنم المسلمون ما وجدوه من إبل وغنم فأخذوها وساقوها إلى المدينة التي وصلوها بعد أحد عشر يوماً من خروجهم منها



يوم الرجيع
وفي صفر من السنة الرابعة للهجرة قدم علي النبي صلى الله عليه و سلم رهط من قبائل " عضل " و " القارة" وذكروا ـ كذبا ـ أن فيهم إسلاما وانهم بحاجة إلى من يفقههم في الدين ، ويقرئهم القرآن ويعلمهم شرائع الإسلام ، فبعث إليهم النبي صلى الله عليه و سلم ستة من أصحابه وهم مرثد بن مرثد الغنوي ، وخالد بن البكير الليثي ، وعاصم بن ثابت ، وخبيب بن عدي ، وزبد بن الدثنة ، وعبد الله بن طارق

وأمر الرسول عليهم مرثد بن أبي مرثد الغنوي فخرجوا مع الوفد حتى إذا كانوا بالرجيع ـ وهو موضع ماء لهزيل بين عسفان ومكةـ غدروا بهم واستصرخوا عليهم هزيلا فأحاطوا بهم وهب الدعاة يقاتلون الغادرين ولكن ماذا عسي أن يصنع هذا العدد القليل ضد مائة من الرماة أو تزيد

لقد قتلوا جميعاً إلا اثنان فقط بيعا في مكة هما خبيب بن عدي وزيد بن الدثنة وقد بيعا لبعض الموتورين في بدر ليقتلوهما

فأما خبيبا فقد اشتراه حجر بن أبي إهاب ليقتله بأبيه إهاب ، وأما زيد بن الدثنة فقد اشتراه صفوان بن أمية ليقتله بأبيه أمية بن خلف

فلما جئ بزيد ليقتلوه في حشد من قريش سأله أبو سفيان بن حرب:أنشدك الله يا زيد أتحب أن محمداً عندنا الآن في مكانك تضرب عنقه وأنك في اهلك ؟
قال زيد : والله ما أحب أن محمداً الآن في مكانه الذي هو فيه تصيبه شوكة تؤذيه ، وأني جالس في أهلي
قال أبو سفيان:ما رأيت من الناس أحداً يحب أحدا كحب أصحاب محمد محمداً ثم قتل

وأما خبيب فلما جاءوا به ليصلبوه قال لهم إن رأيتم أن تدعوني حتى أركع ركعتين فافعلوا ، قالوا : دون فأركع ـ فركع ركعتين أتمهما وأحسنهما ثم اقبل علي القوم فقال أما والله لولا أن تظنوا أني إنما طولت جزعاً من القتل لاستكثرت من الصلاة فكان خبيب بن عدي أول من سن هاتين الركعتين عند القتل للمسلمين ثم رفعوه علي خشبه فلما أوثقوه قال : اللهم إنا قد بلغا رسالة رسولك فبلغه الغداة ما يصنع بنا ثم قال : اللهم أحصهم عدداً ، واقتلهم بدداً ، ولا تغادر منهم أحداً وانشد قائلاً

علي أي شق كان في الله مصرعي فلست أبالي حين اقتل مسلما
يبارك علي أوصال شلو ممزع وذلك في ذات الإله وإن يشأ
ثم قتلوه رحمه الله، يوم الرجيع
ولا شك أن ما أصاب هؤلاء المجاهدين في سبيل الله قد أدخل الحزن والألم في قلوب المسلمين جميعاً، ولكنهم كفكفوا دموعهم واحتسبوهم عند الله مؤمنين أن طريق الدعوة جهاد ، وأن ما حدث إنما هو حلقه في سلسلة الكفاح المتواصل ضد أعداء الله والإسلام حتى يقضي الله أمر كان مفعولاً




ملحمة بئر معونة
وفي نفس الشهر وقعت بالمسلمين كارثة أخري أكبر واشد إيلاماً من يوم الرجيع تلك هي كارثة بئر معونة ، فقد قدم أبو براء عامر بن مالك المشهور بملاعب الأسنة علي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وطلب منه أن يبعث رجلا من أصحابه إلى أهل نجد ليدعوهم للإسلام فقال له الرسول "إني اخشي عليهم أهل نجد" فقال أبو براء أنا لهم جار فأبعثهم فليدعو الناس إلى أمرك

فبعث رسول الله معه سبعين رجلا من القراء فساروا حتى نزلوا بئر معونة من مياه بني سليم شرقي المدينة

فلما نزلوها بعثوا رسولا منهم بكتاب رسول الله إلى عامر بن الطفل من بني عامر فلما أتاه لم ينظر في كتابة بل عدا علي الرجل فقتله واستصرخ عليهم قبائل من بني سليم عصية ، ورعل ، وذكران ، فغشوا القوم و أحاطوا بهم فقتلوهم جميعاً إلا اثنان هما كعب بن زيد الأنصاري فإنهم تركوه وبه رمق فعاش حتى قتل يوم الخندق شهيداً

وكذلك عمرو بن أمية الضمري كان في رحال المسلمين فنجا من الموت وفي طريق عودته إلى المدينة لقي اثنين من بني عامر فاغتالهما في نومهما وهو يرى انه قد أصاب من ثأر أصحابه وإذا معهما عهد من رسول الله لم يعلم به عمرو فلما وصل المدينة أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بما حدث فبادر النبي إلى دفع ديتهما عملا بقوانين العرب

وكان وصول خبر هذه الكارثة إلى النبي و المسلمين حتى أن الرسول ظل يدعو علي الغادرين بعد كل صلاة شهر كاملاً

ولقد وجد أهل المدينة من المنافقين واليهود فيما أصاب المسلمين الرجيع وبئر معونة ما أعاد إلى ذاكرتهم انتصار قريش في غزوة أحد وما أنساهم نصر المسلمين علي بني أسد فأضعفت هذه الملاحم المتتابعة من هيبة محمد و أصحابه في قلوبهم ، وكان لابد من عمل يعيد إلا قلوب هؤلاء الأعداء هيبة الرسول والمسلمين ويذكرهم بقوة المسلمين ويجدد أمجاد بدر وذكرياتها الغالية

فشاء الله تبارك وتعالى أن يكون إجلاء يهود بني النضير وتخلص المسلمين منهم ومن شرورهم


إجلاء بني النضير
ذهب رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى منازل بني النضير وهم قبيلة عظيمة من اليهود كانوا يسكنون علي بعد ميلين من المدينة علي مقربة من قباء ليستعين بهم في دية القبيلتين للذين قتلهما عمرو بن أمية الضمري في بئر معونة كما ذكرنا وذلك لوجود عقد بين بني النضير وبني عامر

فلما أتاهم الرسول اظهروا الرضا ورقوا في الكلام ووعدوا بخير ولكنهم في الحقيقة اضمروا الغدر والاغتيال

وكان رسول الله صلى الله عليه و سلم قاعداً إلى جنب جدار من بيوتهم فقال بعضهم لبعض:إنكم لن تجدوا الرجل علي مثل حاله هذه فمن رجل يعلوا هذه الميت فيلقي عليه صخرة فيريحنا منه، وصعد رجل ليلقي عليه الصخرة وكان رسول الله في نفر من أصحابه فيهم أبو بكر وعمر وعلي ، وأتى رسول الله الخبر من السماء بما أراد القوم فقام وخرج راجعاً إلى المدينة فلما إبطا قام أصحابه في طلبه فأخبرهم الخبر من اعتزامهم الغدر به ، أمر الرسول بالتهيؤ لحربهم

وقبل أن يسير أرسل لهم محمد بن مسلمة الأنصاري يقول لهم:"إن رسول الله أرسلني إليكم أن اخرجوا من بلادي لقد نقضتم العهد الذي جعلت لكم بما هممتم به من الغدر بي لقد أجلتكم عشراًِ فمن رئي في المدينة بعد ذلك ضربت عنقه" فتملكتهم الحيرة البالغة وبدأ القوم يستعدون الرحيل وبينما هم في حيرتهم يتجهزون إذ جاءهم رسول من قبل عبد الله بن أبي بن أبي سلول يقول لهم:أن اثبتوا وتمنعوا فأنا لن نسلمكن إن قوتلتم قاتلنا معكم وأن خرجتم خرجنا معكم

فأغراهم هذا الوعد وتأخروا عن الجلاء وانتهت مدة الإنذار التي حددها الرسول لهم فأمر الرسول بقتالهم فتحصنوا منه في الحصون

وحاصرهم الرسول ست ليال ثم أمر بقطع نخيلهم وحرقها ليكون ذلك ادعي لتسليمهم فنادوه "أن يا محمد قد كنت تنهي عن الفساد وتعيبه علي من صنعه فما بال قطع النخيل وحرقها" فنزل قول الله تعالى:{مَا قَطَعْتُم مِّن لِّينَةٍ أَوْ تَرَكْتُمُوهَا قَائِمَةً عَلَى أُصُولِهَا فَبِإِذْنِ اللهِ وَلِيُخْزِيَ الْفَاسِقِينَ}سورة الحشر آية 5

ومضت الأيام ولم يصل إليهم من عبد الله بن أبي مساعدة فتسرب اليأس إلى قلوبهم وقذف الله في قلوبهم الرعب فسألوا رسول الله صلى الله عليه و سلم أن يجليهم ويكف عن دمائهم علي أن لهم ما حملت الإبل من أموالهم أمتعتهم إلا السلاح فقبل الرسول ذلك وصار اليهود يخربون بيوتهم بأيديهم كيلا يسكنها المسلمون ولينقلوا ما استحسنوه منها

وجلا اليهود عن المدينة فمنهم من خرج إلى خيبر ومنهم من سار إلى الشام إلا رجلين منهم أعلنا إسلامهما يومئذ فبقيت لهما أموالهما ولم يخرجا مع المخرجين

وقسم رسول الله صلى الله عليه و سلم ما أفاء الله به عليه مما تركه بنوا النضير بين أصحابه من المهاجرين الأولين دون الأنصار إلا أن سهل بن حنيف وأبا دجانة سماك أبن خرشة ذكرا فقرا فأعطاهما رسول الله صلى الله عليه و سلم

أثر جلاء بني النضير

لقد أتم الله نعمته علي المسلمين بهذا النصر العظيم وتخلص المسلمون من وكر من أوكار التآمر والمكيدة والخداع في يسر وسهولة وبذلك ضعف اليهود المقيمون حول المدينة وكان ضعفهم بلا شك يؤدي إلى إضعاف العنصر الثاني المعادي للرسول وهم المنافقون وكذلك أفاء الله علي المسلمين ما تركه بنو النضير من ارض ومتاع قسمها الرسول علي المهاجرين وفقراء الأنصار فرفع المهاجرون عن كاهل الأنصار بعض العبء وكان للسلاح الذي غنمه المسلمون أثره في قوة المسلمين واشتداد باسهم



غزوة ذات الرقاع
وفي شهر جمادى الأول سنة أربع من الهجرة علي الأرجح غزا رسول الله صلى الله عليه و سلم نجدا يريد بني محارب وبني ثعلبة من غطفان لان الرسول بلغه انهم جمعوا الجموع له

فخرج في أربعمائة من أصحابه وقيل سبعمائة فلقي جمعاً عظيما ًمن غطفان وتقارب الفريقان ولم يكن بينهم قتال ، وقد خاف بعضهم بعضاً حتى صلي رسول الله صلى الله عليه و سلم بالناس صلاة الخوف ثم رجع بجيشه عائداً إلى المدينة

وقد قيل لها غزوة ذات الرقاع لأنهم رقعوا فيها راياتهم ويقال ذات الرقاع شجرة بذاك الموضع




غزوة بدر الثانية
لما قدم رسول الله صلى الله عليه و سلم المدينة من غزوة الرقاع أقام بها بقية جمادى الأولي وجمادى الآخرة ورجباً ، وفي شعبان من نفس السنة الرابعة خرج رسول الله إلى بدر لميعاد أبي سفيان فنزله ومعه جيشه وظل مقيماً ثماني ليال ينتظر أبا سفيان، وخرج أبو سفيان ثم بدا له الرجوع ولعله تذكر هزيمة بدر وانهم لم ينتصروا في غزوة أحد إلا بسبب خطأ الرماة ـ لذلكما كاد أبو سفيان يقترب من الظهران حتى بدا له الرجوع فصاح بقومه:يا معشر قريش إنه لا يصلحكم إلا عام خصيب ترعون فيه الشجر وتشربون فيه اللبن وإن عامكم هذا عام جدب وإنني راجع فأرجعوا

وهكذا عاد جيش قريش وكفي الله المؤمنين القتال فسماهم أهل مكة جيش السويق ، وصاروا يقولون لهم:إنما خرجتم تشربون السويق و سميت الغزوة غزوة السويق وغزوة بدر

ولا شك أن هذه الغزوة قد محت أثر غزوة أحد محواً تاماً وأعادت للمسلمين كبرياءهم وقوتهم وبقيت قريش عاماً أخر تنتظر لقاء المسلمين مسجلة بذلك علي نفسها عار الجبن والتقاعس عن مواجهة المسلمين




غزوة دومة الجندل
بعد أن نكصت قريش عن مواجهة المسلمين في بدر كما ذكرنا وتوطدت مهابتهم في الجنوب التفتوا إلى الشمال

وسبب الغزوة هو أن رسول الله صلى الله عليه و سلم بلغه أن جمعا من الأعراب تجمعوا بدومة الجندل يريدون غزو المدينة ومهاجمتها ـ فسار إليها الرسول في شهر ربيع الأول سنة خمس على رأس ألف من المسلمين يكمن بهم نهاراً ويسير ليلاً حتى يفاجئ أعداءه

فجاء الخبر أهل دومة الجندل فتفرقوا فأقام الرسول بها أياما وبث السرايا وفرق الجيوش ثم رجع عائداً إلى المدينة ومعه بعض الغنائم

ولا شك أن هذه الغزوة كانت خطوة مهمة في انتشار الإسلام إلى قرب الشام فقد أحست القبائل الساكنة بين المدينة وأطراف الشام الجنوبية بقوة الإسلام وعزته

ودومة الجندل تبعد عن المدينة بخمس عشرة ليلة تقريبا وبينها و بين دمشق خمس ليال



غزوة بني المصطلق
وسببها أن النبي صلى الله عليه و سلم بلغة أن الحارث بن أبي ضرار قائد بني المصطلق يقوم بتجمعات عدائية في شعبان من السنة الخامسة للهجرة وكانوا ممن ساعد قريشا يوم أحد ولعل ذلك كان بتحريض من قريش

فلما سمع بهم رسول الله خرج إليهم ليأخذهم علي غرة كعادته في أخذ أعدائه وقد خرج معه أكبر عدد من المنافقين خرج في غزوة

والتقي بهم علي ماء يسمي " المريسيع " بناحية " قديد" وعرض عليهم الإسلام فرفضوا إذ روي أن الرسول أمر عمر فنادى في الناس قولوا لا إله إلا الله تمنعوا بها أنفسكم وأموالكم فأبوا وهنا دار القتال بينهم وانهزم بنوا المصطلق وقتل من قتل ، وسقطت القبيلة بما تملك في أيدي المسلمين وظفر المسلمون بمغانم وسبايا كثيرة ولم يقتل من المسلمين إلا رجل واحد

وكان من بينهم برة بنت الحارث سيد القوم فأراد رسول الله صلى الله عليه و سلم أن يجعل المسلمين يمنون علي النساء بالحرية من تلقاء أنفسهم وذلك لأن بني المصطلق من اعز العرب وأسر نسائهم شاق علي النفوس فتزوج الرسول منهم برة بنت الحارث وسماها جويرية

وخرج الخبر إلى الناس أن رسول الله قد تزوج جورية ابنة الحارث بن أبي ضرار فقال الناس أصهار رسول الله صلى الله عليه و سلم وأرسلوا ما بأيديهم ومنوا عليهم بالعتق ، وبذلك كانت جويرية أيمن امرأة علي قومها حيث اعتق في زواجها مائة أهل بيت من بني المصطلق



تاااااااااااااااابع الجزء السابع









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قبسات من حياه الرسول صلى الله عليه وسلم (6) من البعثه الى الهجره (العهد المدني )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الاسلامي :: قسم السيره النبويه والسلف الصالح والاحاديث النبويه والقران الكريم-
انتقل الى: